كراتشي

كراتشي

كراتشي هي المدينة الأكبر في دولة الباكستان وعاصمة إقليم السند هناك، كما أنها تمثل الميناء البحري الرئيسي للبلاد، إذ تقع كراتشي على ساحل بحر العرب مباشرة شمال غرب دلتا نهر السند، وتتيح لزوارها قضاء أوقات ممتعة تحت أشعة الشمس والتمتع بألذ الوجبات الشهية على واجهتها البحرية، كما أنها مدينة حيوية تحتوي الكثير من الأسواق المتنوعة والمياني الشهيرة

تتمتع كراتشي بطقس لطيف خلال الجزء الأكبر من العام، ويعد شهرا “أيلول وتشرين الثاني” هما الأروع كون الشتاء هنا مثير للسياحة وهو الوقت المناسب الذي يمكنك فيه اكتشاف السلاحف في “شاطئ ترتل” هذا الشاطئ هو موطن السلاحف البحرية الخضراء التي تخرج لتضع بيضها في الرمال، إلى جانب أنها منطقة نزهة جيدة للعائلات

أما إذا كنت تحب كل الأشياء المتعلقة بالبحر يمكنك السباحة والغوص حول الشعاب المرجانية  والتحديق في العديد من الكائنات البحرية، من الأسماك إلى الثعابين والسلاحف التي تعيش في مياهها الدافئة في “جزيرة شورنا” المعروفة بنشاط الرياضات المائية على أراضيها

هناك أيضاً خيارات للطعام في الحديقة الرئيسية والعديد من الأماكن للاسترخاء في الحدائق، من بينها ” دو داريا”  فهي جنة محبي الطعام المحلي والتقليدي، وقد تم بناؤها على طول شاطئ البحر مباشرةً، كما يوجد العديد من المطاعم والمقاهي التي تقدم  جميع أنواع المأكولات

ليس الطبيعة الجميلة فحسب، بل تضم كراتشي أيضاَ مزيجاً واضحاً من أنماط العمارة الشرقية والغربية ولها أبراج وقباب وأعمدة وأقواس وشرفات معلقة وساحات فناء مستطيلة،  تختلط  جميعها مع ميزات العمارة الإسلامية التقليدية فتشكل روعة هندسية في المكان

للتعرف على كراتشي  بشكل أكبر لا بد من زيارة متاحفها ومعارضها، البداية من “قصر المهاتة” حيث الفن والعمارة والثقافة،  وهو معرض فني ومتحف يضم الكثير من الآثار المتعلقة يتاريخ المدينة، كذلك الأمر عند زيارة “متحف بيت القائد الأعظم” مؤسس باكستان واللاستمتاع بالمبنى الاستعماري والحدائق الهادئة المحيطة به، فقد كان هذا المتحف أحد المنازل التي عاش فيها المؤسس “محمد علي جناح”

أما “المتحف الوطني الباكستاني” هذا المتحف المخصص لعرض الفن والتراث الإسلامي والأشياء الثمينة التاريخية للبلاد، ويضم أيضاً قسماً خاصاً بالقرآن الكريم يعرض حوالي 300 نسخة نادرة وفضيلة من الكتاب المقدس

لعشاق الطائرات وكل ما يتعلق بالطيران ، فعليكم زيارة “متحف القوات الجوية الباكستانية” أو كما يطلق عليه متحف “باف” حيث يوجد العديد من الطائرات والأسلحة، إضافة لمتحف “باكستان البحري” وهو من أفضل مناطق الجذب في المدينة لأنه يمنح الزائرين فرصة لرؤية غواصة حقيقية

من المعالم الرائعة الممكن زيارتها في الصباح الباكر في كراتشي هو سوق الإمبراطورة  الشهير بألوانه واحتوائه على كافة الاحتياجات، قد يبدوا لك الأمر فوضوياً في البداية لكن عندما تتعمق في هذا السوق ستجد كم هو جميل وغني، وسوف يأسرك عبق التوابل والبهارات المتناثر في أرجاء المكان

إلى البلدة القديمة التي تقع بالقرب من ميناء كراتشي، يمكنكم زيارة هذه المدينة في ساعات المساء المتأخر لاكتشاف الحياة الليلة النشطة، والاستمتاع بتناول كأس من الشاي أو كوفاً من القهوة الدافئة وسط الالحان الموسيقية المنبثقة عن مقاهيها الجميلة وفنادقها المأهولة دائماً

تذكرنا هذه المدينة بمدن العصور الوسطى في الشرق الأوسط أو أوروبا، كما توجد مناطق أخرى في شرق البلدة القديمة مثل “كانتون دريج ، وسدار بازار” تم تخطيطها على نمط رقعة الشطرنج حيث تظهر الخصائص الأوروبية، ووراء هذا الامتداد عدة طرق تم تصميمها عبر شوارع مستقيمة وواسعة متصلة بشوارع أصغر

لن تغادر كراتشي دون الدخول إلى “مسجد طوبة” والذي يُعرف أيضاً محلياً باسم جول أو المسجد المستدير نظراً لسقفه الكبير المقبب، يعد مسجد طوبة أحد المعالم الرئيسية في المدينة

التفاصيل
اللغات أوردو
العملة Thai Bhat
المنطقة الزمنية +5 جرينتش
التيار الكهربائي 230V
الطقس